لندن

دوام العمل
عام
سيعاد افتتاحه في 4 ديسمبر
الغداء
12‏-2 بعد الظهر (من الاثنين إلى الجمعة)
12 حتى 2:30 بعد الظهر (السبت والأحد)
العشاء
6 - 10:15 مساءً (من الاثنين إلى الجمعة)
6:30 حتى 10:30 مساءً (السبت والأحد)

ليس من السهل أبدًا اقتراح مطعم. في مثل هذه الحالة، أرغب في شيء يُعبر عن قائمة الطعام لدينا ومستوحى من المطبخ البريطاني التاريخي، لذا بحثت عن اسم يجمع بين التاريخ والمرح في الوقت ذاته.

في الماضي، كان يتم تناول الوجبة الأساسية – العشاء – في منتصف اليوم، قبل أن يشتد الظلام. ولكن توافر الشموع بأسعار في متناول الجميع ثم الإنارة بمصابيح الغاز بعد ذلك غير موعد العشاء. وفي منتصف القرن التاسع عشر صار الناس يتناولون العشاء في وقت متأخر. وكان الأشخاص الذين يعملون في المدن يأخذون “الغداء” للعمل ويتناولون وجبتهم الأساسية في الساعة 5 مساء عند عودتهم للمنزل، بينما كان الناس في المناطق الريفية يتناولون وجبتهم الأساسية في منتصف اليوم.

وحتى اليوم، بناء على المكان الذي توجد فيه في الجزر البريطانية، قد يتم تقديم “العشاء” في وقت الغداء أو في وقت العشاء بالفعل!

وهذا ما جعل من مطعم “عشاء” الاختيار الطبيعي لتاريخه البريطاني غير الواضح ولتجنب اللعب بالألفاظ. إذا لم يوجد شيء آخر، اتمنى أن يسهل تذكر ذلك.”
هستون بلومنتال

تاريخ مطعم Dinner

مطعم “عشاء” هو واحد من أشهر المطاعم في العالم وهو مستوحى من ولع هستون بلومنتال بالمطبخ التاريخي. تم افتتاح المطعم في أواخر تسعينيات القرن العشرين، وبزغت فكرة “عشاء” نتيجة لولع هستون بالأيس كريم اللذيذ الذي ظهر في أواخر سنوات القرن التاسع عشر، وتجربة تناول الطعام في مسرح التيودور والأطباق التي ظهرت في قصة لويس كارول أليس في بلاد العجائب.

واكتشف هستون من خلال بحثه أن الولع بالطعام ليس ظاهرة مقتصرة على وقتنا الحالي، وتعاون هو والطاهية التنفيذية آشلي بالمر واتس مع مؤرخي الطعام والفريق في Hampton Court Palace وكذلك قاموا بقراءة كتب الطهاة مثل تلك التي كتبها الطهاة الملكيين الخاصين بالملك ريتشارد الثاني. وقائمة طعام “عشاء” الرائعة كانت هي المحصلة، والتي تدمج بشكل مثالي بين ما هو تاريخي وما هو عصري بطريقة مشوقة وفريدة.

ويأتي الموقع المثالي ليكمل قائمة الطعام، ويتميز التصميم الداخلي للمطعم بكونه عصري ومبتكر، ومع ذلك حريص على التقاليد. من خلال الجدران الزجاجية الممتدة من الأرضية للسقف، يستمتع متناولو العشاء برؤية المطبخ ونظام البكرات الفريد فيه، والذي تم تصميمه في محاكاة للنظام الذي تم استخدامه في Royal court، ويقوم بتدوير السفود على نيران في الهواء الطلق. الجدران المطلية باللون العاجي المزينة بشمعدانات من البورسلين مصنوعة خصيصًا على هيئة قوالب جيلي أثرية، وبالطبع الإطلالات المباشرة على حديقة هايد بارك، والتي كانت أراضي صيد الملك هنري الثامن في الماضي كلها أشياء تضفي الروح التاريخية على المكان.

أرغب في
دينر من هستون بلومنتال